الجيل

التكنولوجي

يهدف مشروع “الجيل التكنولوجي” إلى تعزيز المهارات التكنولوجية لدى الأطفال البدو في النقب، ومحاولة تقليص الفجوة القائمة بينهم وبين سائر الأطفال في إسرائيل الذين يتمتعون بمنالية الحواسيب والإنترنت بشكل دائم وناجع.

معظم الأطفال في المجتمع البدوي لا يحظون بمنالية الحواسيب والإنترنت، والفجوة القائمة بينهم وبين سائر الأطفال في البلاد تزداد اتساعًا كلما ازدادت مساهمة التكنولوجيا في المسارات الاقتصادية والديمقراطية، وقد ثَبَتَ أنّ تقليص الفجوة الديجيتالية بين مختلف الفئات السكانية يساهم في تقليص الفجوات الاجتماعية والاقتصادية.

“الجيل التكنولوجي” معدّ للأطفال في الصفين الثالث-والرابع وأهاليهم، ويهدف إلى تعريف الطلاب بعالم الحواسيب وطرق استخدامها. يتألف المشروع من 23 لقاء تُقام على مدار السنة الدراسية، ويشمل مهارات تكنولوجية، تطوير التفكير، تزويد الأدوات اللازمة لطرح الأفكار وتنفيذها بواسطة الحاسوب، كتابة رموز تطوير البرمجيات، وفي النهاية تُجرى مسابقة بين المجموعات المشارِكة في المشروع.

أقيم مشروع “الجيل التكنولوجي” عام 2016.

وهو ينشط في أربع بلدات في النقب: رهط، شقيب السلام، قصر السر وأبو تلول.

 حتى سنة 2017، تنشط في إطار المشروع 24 مجموعة والتي تضم 800 مشارك-أهالي وأطفال-بالتعاون مع مدارس ومراكز جماهيرية في البلدات أعلاه.

أقيم المشروع بالتعاون مع جمعية تابوح التي تُعنى بتعزيز المهارات الرقمية لدى الأطفال في إسرائيل.

عايشة أبو فريح

مركّزة النشاط الجماهيري

هل تريدون تطبيق نموذج الجيل التكنولوجي في مجتمعكم؟ اتصلوا بنا