أهالي

شركاء

برنامج “أهالي شركاء” القائم منذ عام 2014، هو نموذج متميز ومبتكر في المجتمع العربي البدوي في النقب خاصة وفي إسرائيل عامة. يسعى البرنامج إلى إقامة أطر تربوية للأطفال من سن الولادة إلى ثلاث سنوات، والتي تدمج الأهالي في المسار التربوي، استنادًا إلى توجّه جماهيري وتعلّم زملاء متكافئ.

في إطار هذا البرنامج، أقيم 21 إطار تربوي سميّ بـ “بيت الأم والطفل” في القرى غير المعترف بها في النقب. تضم هذه الأطر بشكل ثابت 315 طفل وتشغّل 40 مربية-مرشدة مؤهّلة.

يدمج البرنامج بين التوجه التقليدي، الذي يرتكز على العادات، المهارات والمعرفة التقليدية، وبين مجالات معرفية أخرى مأخوذة عن نظريات معاصرة في مجال تطور الطفل. يوفّر البرنامج للنساء تأهيلا وفرص عمل كمربيات، ويتيح لأمهات الأطفال متلقي الرعاية في هذه الأطر فرصة التفرّغ للاندماج في عالم العمل.

يؤهّل البرنامج الأمهات من المجتمع البدوي للعمل كمربيات للطفولة المبكرة من خلال دورة تأهيلية مهنية ومعترف بها. بعد مرحلة التأهيل، تفعّل النساء مجموعات أمهات-أطفال في منطقة سكناهن لمدة 10 أشهر، بحيث يقمن بتمرير وتعميم مضامين مختلفة في مجال تطور الطفل، التغذية، الحوادث المنزلية وغير ذلك. في نهاية فترة التأهيل، تقوم العائلة بترميم مبنى، حسب تعليمات وزارة الرفاه الاجتماعي والخدمات الاجتماعية، ليستخدم كحضانة منزلية موسّعة (بيت الأم والطفل) المعدّة لاستقبال 15 طفل من سن الولادة وحتى ثلاث سنوات. المرافقة المهنية المكثفة تقدّم من قِبل أجيك، وبهذا تُبنى شراكة بين الجمهور المحلي والمنظّمة عند افتتاح الإطار التربوي.

بفضل المستوى التربوي النوعي، حظي البرنامج باعتراف وزارة الرفاه الاجتماعي والخدمات الاجتماعية ووزارة المالية لكونه برنامج متميز، والرعاية التي يتلقاها الأطفال في هذه الأطر التربوية ممولة على يد هاتين الوزارتين.

في التقييم الذي أجريناه عام 2015 

אחוז

من الأمهات البدويات اللاتي أرسلن أطفالهن إلى أطر الطفولة المبكرة التابعة لأجيك اندمجن في الدراسة أو في سوق العمل

אחוז

من إجمالي الأمهات البدويات في البلدات التي ينشط فيها البرنامج، والمنخرطات في الدراسة وفي سوق العمل.

ندى أبو غانم

مديرة مجال الطفولة المبكرة

مروة أبو عرار

مركزة برنامج أهالي شركاء

هل تبحثين عن عمل في مجال الطفولة المبكرة؟ أرسلي بيان سيرتك الذاتية