التشغيل

والمصالح الاجتماعية

يواجه المجتمع العربي البدوي في النقب العديد من التحديات في مجال التشغيل والتطور الاقتصادي.

نسبة البطالة تبلغ

لدى الرجال
30%
لدى النساء
80%

النقص الحاد في الاستثمارات الحكومية على مر السنين، البعد الجغرافي عن المراكز الصناعية وصعوبة الاندماج في سوق العمل الإسرائيلي هي عوامل تساهم في موضعة أبناء المجتمع العربي البدوي في النقب في أسفل السلم الاجتماعي-الاقتصادي في إسرائيل.

ينشط أجيك-معهد النقب منذ حوالي عقد من الزمن في تطوير حلول خاصة ومبتكرة لقضية التشغيل والتي تدمج بين الجوانب الاجتماعية والآليات التجارية. نؤمن أنه يتوجب على المجتمعات أن تبادر بنفسها لتطوير الحلول الأكثر ملاءمة لاحتياجاتها ولنمط حياتها، إلى جانب الانخراط في البرامج الحكومية.

نساهم في إقامة مصالح تجارية صغيرة للنساء والرجال، ندعم النساء القادمات من خلقية اجتماعية-اقتصادية صعبة الراغبات في الانخراط في سوق العمل، ونؤهل الشباب والشابات المتفوقين للاندماج في مجالات الهايتك والصناعة الآخذة في التطور في النقب.

إحدى استراتيجيتنا المركزية هي إقامة مصالح اجتماعية تدمج بين المكسب المادي والرفاه الاجتماعي. ندير عدة مصالح اجتماعية، من بينها مشروع توريد الأطعمة-السنابل-المطبخ الجماهيري والذي يشغل نساء من خلفية اقتصادية-اجتماعية صعبة. يزود المشروع وجبات ساخنة وصحية لطلاب المدراس ورياض الأطفال. ندير أيضًا مشروع الهودج-وهو مركز رياضي ترفيهي نسائي في رهط. يعالج هذا المشروع مشاكل السكري والسمنة الزائدة من خلال تنظيم أنشطة رياضية في صالة للياقة البدنية وورشات عمل صحية مختلفة في إطار مغلق ومعد للنساء فقط. ندير أيضًا مشروع جولة-منظومة جولات تعليمية مدفوعة الأجر في مختلف أرجاء المجتمع البدوي في النقب.

"الأهل شركاء"

"نساء ينسجن حلماً"

طواقم الحصانة المجتمعية