المركز العربي – اليهودي للمساواه التمكين والتعاون . معهد النقب لاستراتيجيات السلام والتطوير

تمكين المجتمعات المحلية، تعزيز المساواة، بناء السلام

برعاية من أجيك ومستشفى سوروركا: مؤتمر يناقش سرطان الثدي في النقب

1972318_585692864856602_1975729767_n

عقد مؤخراً في النقب، مؤتمر متخصص حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي لدى النساء في المجتمع العربي في الجنوب، وذلك في ظل ازدياد نسبة الإصابة بين السيدات العربيات في النقب حيث يتم تشخيص أكثر من 20 حالة سنويا للإصابة بسرطان الثدي.ويعد جيل كشف الاصابة بهذا السرطان لدى نساء النقب أقل بـ 10 سنين من معدله العام في البلاد. وقد أقيم اليوم الدراسي بالتعاون بين مستشفى سوروكا ومؤسسة التنمية "أجيك- معهد النقب" من اجل مجابهة هذا الخطر المتفاقم، رغبة من الطرفين بزيادة الوعي والمعرفة بمخاطر سرطان الثدي والعمل على كشفه مبكرا لدى السيدات العربيات في الجنوب بالتعاون مع افراد الطواقم الطبية.

خلال المؤتمر المتخصص والذي حضره لفيف من المسؤولين بينهم خير الباز، مدير شريك لمؤسسة "أجيك-معهد النقب"، ومسؤول منطقتي الجنوب والمركز في مستشفى سوروكا إهود دافيدسون، إضافة الى طواقم طبية عاملة في المجتمع العربي النقباوي، تم إطلاع الحضور على عدد من المحاضرات المتخصصة، بينها: " أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي"، وعرض اخر التطورات العلمية في مجال جراحة الثدي. كما شارك الشيخ حماد أبو دعابس في اليوم الدراسي، ملقياً كلمةً شدد من خلالها على "الواجب الديني والأخلاقي فيما يخص الوقاية الصحية وأهمية أجراء الفحوصات الطبية الروتينية المهمة، والهادفة لتجنب كافة الامراض خصوصاً النسائية منها"، كما وأجاب أفراد الطواقم الطبية على أسئلة واستفسارات الحضور بما يخص سبل التوجه والتعامل مع الموضوع بالنسبة للنساء العربيات.

وقد وتم عرض كرّاسة خاصة تم العمل على تطويرها وتحوي شرحا مختصرا بالعربية وصورا ورسومات خاصة، وستوزع الكراسة في مراكز الصحة المنتشرة في المجتمع العربي في الجنوب.وذلك لتيسير فهم كل ما يتعلق بالأورام السرطانية في الثدي وكيفية كشفها مبكرا، وقد كانت ثمرة تعاون بين قسم تنمية الصحة في مؤسسة أجيك ومستشفى سوروركا.وقد سبق  تأهيل مرشدات مهنيات للعمل الميداني، سيقمن بزيارة العديد من البيوت في النقب وتقديم الشرح الوافي حول مخاطر سرطان الثدي من خلال استعمال الكراسן ومواد الشرح التي تم إصدارها خصيصاً.

ختاما، تجدر الإشارة الى ان هذا النوع من السرطان هو الأكثر انتشارا بين السيدات في العالم، ويصل الى ثلث الاصابات السرطانية، وفرصة الاصابة به تزداد بعد جيل الاربعين، لذا تكمن أهمية قصوى للفحص والكشف المبكر.